الحركة التلاميذية

الحركة الثلاميذية لثانوية بئر انزران افران اطلس الصغير
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفهوم الوعي و اللاوعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed-ngadi



عدد المساهمات : 13
نقاط : 22369
تاريخ التسجيل : 11/12/2010

مُساهمةموضوع: مفهوم الوعي و اللاوعي    الأربعاء ديسمبر 15, 2010 12:43 pm

مفهوم الوعي و اللاوعي

لئنتغايرت دلالات الوعي وتعددت فإنها ترتد إلى فاعلية خاصة بالإنسان وهيالتفكير. والوعي كخاصية إنسانية هو تلك المعرفة التي تكون لكل شخص بصددوجوده وأفعاله وأفكاره فأن يكون الشخص واعيا ويتصرف طبقا للمعرفة التيتحركه والعيش بوعي الوجود. وهذه الازدواجية هي التي تميز الإنسان " أشياءالطبيعة تكون مباشرة وبكيفية واحدة، في حين أن الإنسان ولكونه، كائنا ذاعقل له وجود مزدوج فهو يوجد على نفس شاكلة الأشياء الطبيعية، لكنه ، منجهة أخرى، يوجد من أجل ذاته، يتأمل ذاته، يتمثلها ويفكر فيها، وهو لا يكونفكرا وهو لا يكون فكرا سوى لأنه فاعلية تشكل وجود الأصل ذاته"
( هيجل الاستطيقا 1835)
إلاأن الإنسان وإن تميز بخاصية الوعي فهذا لا يعني أنه ذاتا واعية كلية وإذيظهر في أحيان كثيرة أن الإنسان يكون محكوما من قبل فاعلية لا واعية تتمثلفي دوافع غريزية من أصل جنسية أو عدوانية، وفي أفعال غير واعية ومن هنايمكننا تحديد اللاوعي بنحو سلبي باعتباره أمرا لا واعي أي كعدم اللاوعيلكن يمكننا أيضا تحديد اللاوعي بنحو إيجابي أي باعتباره واقعا نفسيا يملكنوعا من الوظافة أو الفاعلية وسمات خاصة في هذه الحالة يحيل اللاوعي إلىاكتشاف سيجموند فرويد والذي ينتمي لحقل التحليل النفسي la psychanalyse ويمكن أن نلاحظ أن التحديد السلبي للاوعي أوسع حيث يستعلم لفظ اللاوعي في صورة صفة أو حالة.
مثلماأن اللاوعي هو موضوع لتحديد العلم السيكولوجي إن الوعي بدوره يظهر منالناحية السيكولوجية مثل النور ( فنقول أن أفكارنا هي أقل أو أكثر وضوحابحسب درجة الوعي الذي لدينا ومثل الفعل كالتوتر والانتباه فالوعي يعتبضيفي الواقع مجهود انتباه وإيضاح وهو يتطور مع الذاكرة والعودة إلى الذات.
نتيجةلتضارب وتنازع هذه الدلالات حول مفهوم الوعي، والتي تتراوح أساسا بينالمرجعية الفلسفية والعلمية إذن فكيف يمكن تحديد مفهوم الوعي وإذا كانالإنسان ذاتا واعية وتخترقه في الوقت نفسه دوافع لا واعية. ما هي العلاقةبين الوعي واللاوعي؟ وأيهما يتحكم في الذات؟
وإذاكانت وظيفة الوعي هي تقديم صورة حقيقية عن الواقع والذات، ألا يمكن أنيصير خاضعا لمفعولات الوهم والإيديولوجيا فيتم تزييف وتشويه الواقعوالحقائق؟

I ) الوعي والإدراك:
1) المقترب العلمي للوعي تصور شونجو
هدف المحور: أن نتعرف عن مفهوم الوعي وعلاقته بالإدراك والشعور والذاكرة.
سؤاله الإشكالي: هل يمكن تحديد مفهوم الوعي؟
تحليل النص: ص 14 ل ج.ب.شونجو/1936 ....)
صاحب النص: عالم بيولوجيا فرنسي من مؤلفاته " العقل واللذة والأسس الطبيعية للأخلاق.
إشكال النص: كيف يمكن تحديد الوعي؟ وبأي معنى يعد نشاطا عصبيا فزيولوجيا؟ كيف تتأسس المقاربة العلمية للوعي؟
أطروحته:
الوعي نشاط عصبي مشروط فيزيولوجيا، وأنه يرتد إلى الطابع المادي للصور العقلية.
حجاجة:
ينتقد الفلاسفة واللا هويتين ليعتبر أن البحث في الوعي هو من اختصاص العلم ومن تم تكون الحاجة إلى التخلص من الخطابات الأدبية.
باعتبارهعالم بيولوجيا، يقدم لتحديده الوعي من حيث هو نشاط عصبي عقلي مشروطبالبنية الفزيولوجية ( الاستثناء على سلطة علمية بالنسبة لي)
يقدم استشهاد للبيولوجي الفرنسي جاك مونو (10-1976 ) ليبين أن العقل البشري هو نشاط تمثلي لموضوعات خارجية.
ليستندعلى وقائع علمية نفسية وفيزيائية لتؤكد على الطابع المادي الفيزيولوجيللصور العقلية ومن ثم الوعي باعتباره نشاطا مشروطا للعمل الدينامي لخلاياالدماغ والسيالات العصبية.
استنتاج:
يتحددالوعي في المقاربة العلمية بكونه نشاطا عقليا يرتد إلى النشاط العصبيللخلايا الدماغية. فسواء كان هذا النشاط العقلي تفكيرا أو انفعالا أوشعورا أو وعيا بالذات فهو في آخر المطاف نشاط عصبي مشروط فيزيولوجي وهذاما يتأكد من خلال الوظيفة التمثلية) للعقل في علاقته مع الأشياء الخارجية.كما يتأكد أيضا من خلال الطابع المادي للصور العقلية من منطلق أن هذهبمثابة نتائج أو مفعولات للعمل الدينامي المتعلق بالخلايا والسيالاتالعصبية.
إلاأن ما يمكن ملاحظته على هذا التحديد العلمي هو عدم تمييزه بين الإدراكالحسي الذي يكون مرتبطا بمقولتي المؤثر والاستجابة، بمعنى أنه يظهر في شكلردود وأفعال أو انفعالات مباشرة وبين الوعي باعتباره نشاطا منعكسا يتمثلفي تلك المعرفة التي تتحصل لدى الإنسان بصدد أفعاله وأحاسيسه مما يعني أنهذه الأفعال والأحاسيس ليست مجرد إدراكات حسية مباشرة . فكيف يتحدد إذنالوعي المنعكس؟

2) المقترب الفلسفي للوعي " تصور ديكارت"
نص 1: يقول ديكارت

بقدرما أننا نميز بين الرؤية المباشرة والرؤية المنعكسة بأن تلك الأولي تتوقفعلي الأشعة وتتوقف هذه علي الثانية بقدر ما أن الأفكار البسيطة والأولى (الذين يشعرون بالألم لأن الريح نفخ أمعاءهم أو يشعرون باللذة لأنهم تغذوبمزاج لائق) يمكنها أن تسمى أفكارا مباشرة وغير منعكسة ، لكن عندما يشعرالرائد بشيء ما، ويدرك في الوقت نفسه بأنه لم يشعر فقط بالشيء ذاته فإننيأسمي هذا الإدراك الثاني انعكاسا. رسالة 1648 amauld (2)29 juillet 1648
نص 2:
نجدأن الفكر محمول يرتبط ب وهو الوحيد الذي لا يمكنه أن ينفصل عن أناي. أناكائن، وأنا موجود. هذا أمر يقيني، لكن كم من الوقت؟ بقدر ما أنا أفكر.
ديكارت، تأملات ميتافيزيقية
نص 3:
أعني بالفكر كل ما يختلج فينا بحيث نكون واعين به، وحيث نكون به وعي.
مبادئ الفلسفة:
نستطيعأن نميز لدى ديكارت بين الفكر أو الوعي المباشر وبين الفكر أو الوعيالمنعكس وذلك على غرار مثل تمييزنا بين الشعاع الساطع مباشرة وذلك الذييكون منعكسا على مرآة ويرتد إلى نقطة انطلاقه.
يكونالوعي مباشر إذا كان وببساطة، وعيا بشيء ما ويكون وعيا منعكسا إذا كانيحيل في الوقت نفسه إلى أنا مفكر كالتي يتحسر لديها الوعي بذاتها. وبالفعلفالوعي المنعكس يتضمن عملية اعتراف أو تعرف ( يتعرف الوعي على ذاته أويحصل للذات الاعتراف بذاتها من حيث هي ذات واعية أو مفكرة) ويمكن لناالقول على وجه الخصوص بأنه وعي منعكس بما أنه لا يتحدد فقط بالفعل المباشرالذي يكون للماضي في الحاضر، بل بعودة الوعي الذي يتعرف في انطباع الحاضرعلى ذكرى انطباع الماضي. والحال أن الوعي المباشر لا يكون واعيا سوىبموضوعه الحاضر، إنه وعي لحظي، فيما يكون الوعي المنعكس أو الوعي الذاتيهو الوحيد الذي يكون واعيا بالاستمرارية النفسية.
لقداكتشفت الديكارتية في ( الأنا أفكر) أو الذات المفكرة المبدأ الأولللميتافيزقا باعتباره أساسا كل يقين والحال، أن العودة إلى الذات أوالانعكاس هذا الذي بواسطته أفكر أنني أفكر هو الذي يسمى وعيا. فالفكر هوالشرط الضروري والكافي لمعرفة وجود الآنة الواعية، إنه يشكل طبيعة الذاتمن حيث هي ذات واعية وبهذا العنى يتماهى عند ديكارت- الفكر والوعي إن لميكن الفكر هو عين الوعي.
وبذلكفالوعي يغدو خاصة إنسانية فهو صفة تخص الذات هذه التي تثبت كينونتهابالفكر وحده وبمعزل عن الحس والخيال أو أي موجود حسي آخر. وبرغم ارتباطالفكر أو الوعي بالزمان بحيث إن الانقطاع من التفكير هو انقطاع عن الوجودفإن ذلك لا يعني ارتباطه بالتاريخ وإذا كان الوعي غير متوقع عن التاريخفإن هذا يفضي إلى تحديد جوهري ما هوي بمفهوم الوعي،/ حيث يكون الوعي جوهراقائما بذاته وهذا يسقط في نوع من الآنا الأحاذية solipsisme والانغلاق أو العزلة الجذرية
هذاالتحديد الجوهري للوعي سيؤدي إلى ظهور انتقادات تحاول إخراجه من الانعلاقوفتحه على العالم من أمر هذه الانتقادات ما ننفيه لدى هوسرل الذي يسعتبركل " أنا أفكر" وكل حالة من حالات الوعي إنما تقصد شيئا ما، ويتضمن الوعيللقصدية باعتبارها علاقة فاعلة للفكر مع أي موضوع كان، فإن السمة العامةالتي تصبح للوعي هو أن كل وعي إنما هو عي بشيء ما وأنه ذو طابع مزدوج نثبتمن خلاله الذات والعالم، والأمر الذي سيخلصه من انغلاقه وعقمه يفتحه علىالموجودات والتاريخ وبما في ذلك الجسد وما يخترقه من اندفاعات ورغبات قدتكون لا واعية
II ) في علاقة الوعي واللاوعي:
هدف المحور: أن نتعرف من طبيعة العلاقة بين الوعي واللاوعي ومفعول كل منهما ومن تم أيهما يتحكم في الذات.
السؤال الإشكالي: ما العلاقة بين الوعي واللاوعي وأيهما يتحكم في الذات؟
1) المنظور العلمي السيكولوجي:
تحليل النص: ص 18 لسيجموند فرويد (frend) (1939-1856)
صاحب النص: طبيب نفساني من مؤلفاته مدخل إلى التحليل النفسي.
إشكاله: ما علاقة الوعي باللاوعي ؟ وكيف نفسر تحكم الله وعي باللاوعي في الحياة النفسية للذات؟
أطروحته: اللاشعور هو أساس الحياة النفسية وواقعها الحقيقي.
حجاجة: يحذر من المبالغة في أهمية الشعور أو الوعي، ليفترض أن اللاوعي هو الواقع النفسي الحقيقي وأن الوعي مجرد جزء منه.
إبرازه لمفعول اللاشعور الذي ينكشف بمقنع في الحلم، هذا الذي يعد انعكاسا رمزيا للتخيلات اللاشعورية المرتبطة بالاندفعاعات الجنسية.
- كشفه للوجه المضلل للنشاط الشعوري الذي من شأنه يحجب كل نشاط سواه وبالأخص النشاط اللاشعوري.
استنتاج:
انطلاقامن نظريته في التحليل النفسي يرى فرويد أن اللاشعور هو الأساس الحقيقيللحياة النفسية ومن تم فهو يدعو إلى عدم المبالغة في تقدير أهمية الشعورالذي لن يعدو عن كونه جزءا ضيقا من اللاشعور . وحتى يؤكد فرويد الوجودالنفسي اللاشعوري، فهو يعتبر الحلم علامة على تلك الاندفاعات الغريزية ذاتالطابع الجنسي وعلى كل الأفكار أو الأشياء التي تركبتها لعدم تلاؤمها معمبدأ الواقع، وبذلك فإن الحلم بمثابة الطريق الملكي اللاشعور والذي يسمحبتحقق رمزي تخيلي لبعض مكونات هذا الجانب النفسي اللاشعوري طالما أنالشعور لا يسمح بتحققها مباشرة.
وبتأكيدفرويد على أن المحدد: الرئيس الشخصية هو اللاشعور فإن هذا يدفعها إلىالتساؤل عما تبقى للذات باعتبارها واعية ومفكرة ومديرة وحرة.
2) المنظور الفلسفيSad استتما نص ص 19 alain )
مقابل الأطروحة الفرويدية التي تؤكد على حتمية المحددات اللاشعورية وأهميتها القصوى في الحياة النفسية بلور Alainأطروحة مضادة تعتبر أن ما يعتمل ( يختلج في أنفسنا) في ذواتنا من أفكاروتصورات غنما يرتد ( يرجع) إلى الذات الفاعلة والواعية ومن تم رفض هذاالكيان السيكولوجي ( النفساني) الغريب الذي أبعد عنه النظرية الفرويدية.
هكذا يعتبر Alainأنه إذا كان افنسان غامضا وتخترقه ظواهر ملتبسة فإن هذا ما يتعين معرفتهوالبحث فيه بدلا من زعم افتراضات خاطئة المؤسسة على مفهوم اللاشعور .وخاصة حينما يتحول هذا اللاشعور إلى أنا آخر غريب يسكننا على نحو غريبليتأكد لدى Alainأن الإنسان لا يفتأ يمارس ذاته الفاعلة والحرة والمريدة.
ومهماتبدت أهمية الوعي وفاعليته لا يمكن له أن يعمل على تزييف وتشويه حقيقةالواقع بدل تقديمه كما هو بمعنى آخر لا يمكن أن يصبح هذا لاوعي بفعلالإيديولوجيا والفهم وعيا زائفا ومشوها؟

III ) الوعي والإيديولوجيا والمعنى:
هدف المحور: أن نتبين علاقة الوعي بالإيديولوجيا وأهميته بالنسبة لإنتاج المعنى.
سؤالهالإشكالي: إذا كانت وظيفة الوعي هي تقديم صورة حقيقية عن الواقع والذاتألا يمكن أن يصير خاضعا لمفعولات الوهم والإيديولوجيا؟ وكيف يكون مؤسساللمعنى.
إشكال النص:
ما هي الإيديولوجيا: وماوظائفها ؟ ويكف تكون وعيا زائفا يشوه الواقع؟
أطروحة نص ص 22 : الإيديولوجية عملية فكرية عامة تعمل بواسطتها التمثلات الخيالية على تزييف وتشويه الواقع.
العناصرالحجاجية: - يقدم تعريفا للإيديولوجيا باعتبارها عملية فكرية عامة تعمل منخلال تمثلات خيالية على القلب. الواقع المماثل إياها بالعلبة السوداءؤ فيالتصوير الفوتوغرافي على غرار استعارة ماركس.
- إبرازه للإيديولوجيا كظاهرة تجويفية وتزيينية، بل أنهما تقوم أكثر من ذلك بوظيفة تبريرية مرتبطة بالسلطة والسيطرة.
-تبيانه لوظيفة أخرى أهم وأعمق من الوظيفتين السابقتين وهي وظيفة الإدماجالتي تعمل بواسطتها جماعة بشرية على نقل وتخليد وعناصرها الثقافيةوالاجتماعية إلى أفرادها قصد تشكيل الهوية الجماعية.
استنتاج:
نستفيدمن هذا النص الكيفية التي تتحول بواسطتها الإيديولوجية إلى وعي زائف يقلبالواقع ويشوه الحقائق ، فسواء تعلق الأمر بوطيفة التشويه أو القلب أووظيفة التبرير أو الإدماج فإن الوعي هنا خاضعا لمفعول الإيديولوجيا من حيثنسق من التمثلات والاعتقادات الخاصة بالمجتمع أو طبقة اجتماعية والتي لاتعكس الواقع الحقيقي.
لئن اتضح معالتحليل النفسي أن الوعي لا يصور سوى مكانة متواضعة ضمن الحالات النفسيةكما من شأنه أن يتحول إلى وعي زائف يشوه الواقع ويقلب الحقائق نظرا لمفهومالوهم والإيديولوجيا، فهل لا زال للوعي إذن أهمية ودور في الوجود البشري؟مهما يعتور مفهوم الوعي من تشويه أو تزييف بسبب مفعولات الوهموالإيديولوجيا فإن ذلك لا يعني انتفاء الحاجة إليه ذلك لأن حالة الوعي وإنكانت تعكس الوجود من خلال عبارة " أنا موجود" فإن هذه العبارة لا معنى لهامن العبارة العلمية من منطلق أنها لا تفيد علاقة تابثة ومتلازمة بين شيئينأو ظاهرتين بيد أن الوعي المرتبط بهذه العبارة هو وعي قبلي صادق لكل تجربةوتكمن أهميته القصوى في أنه يؤسس لكل معنى سواء كان معنى معرفيا أوأخلاقيا أو وجوديا، وليصير من تمة شرط الوجود البشري ذاته والحامل لمعناه.

استنتاج عام:
إذاكان التحديد العلمي للوعي ينحصر في البعد الفيزيولوجي الذي يغدو معه الوعيمجرد نشاط عقلي متعلق بالوظائف العصبية للدماغ فإن البعد الإشكالي لهذاالمفهوم لن يتبدى ( يظهر) سوى مع المقاربة الفلسفية حيث يصير الوعي مؤسساللوجود البشري ذاته فهو جوهر الإنسان وقوام علاقته مع العالم. وبالرغم ممايتعلق بهذا الوعي من محدودية (finitude)تظهر تارة في إبراز الثقل السيكولوجي للا وعي، وبإبراز التحريف أو التزييفالذي يلحقه تحت مقعول الإيديولوجيا تارة أخرى فإن ذاتية الإنسان كذاتفاعلة من شأنها أن تنفلت من كل احتواء وأن تتجاوز كل محدودية طالما أنهبالوعي ذاته يتحصل الوعي بشروط إمكان هذه الذات وفاعليتها.

المفاهيم:
اللاموتthéologie
من الأصل الاستقاقي الإغريقي (theas) وتعني إلاه وlogosوتعني خطاب ومن الناحية الميتافيزيقية فالتيولوجيا تعني الخطاب الذي يعالجوجود وصيفات الله بالاعتماد فقط على العقل. أما بالنسبة للأديان التوحيديةفاللاموت نسق من المعتقدات الإيمانية المنزلة عبر الوحي.
الأنا الأحاذية: هي موقف أو مذهب من ينفصل عن العالم ويرد كل حقيقة أو واقع إلى الأنا الفردية
الطوطم: هو تقدسي لحيوان باعتبارجد لقبيلة ما.
الإيديولوجيا:هي مجموعة أو نسق من الاعتقادات أو التمثلات ( صور وأساطير وأفكاروتصورات) الخاصة بمجتمع أو طبقة اجتماعية معينة. والإيديولوجيا فيالماركسية هي مجموعة التمثلات الجماعية. ( الأخلاقية والفلسفيةوالدينية...) التي يترجم بواسطتها الناس من شروطهم الواقعية للوجود.
أكسيولوجي: علم القيم
أنظولوجي: علم الوجود
أبسيتمولوجي: دراسة نفدية للمعرفة العلمية.

8Partager






google_protectAndRun("ads_core.google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);



[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة] تعليقات الزوار :
شكرا لكم على هذا درس merciiiiii
youssef benduiou - تلميذ - tanger
merci bop pour tout
hanae b - تلميذ - taza
merci beaucoup pour ces cours de cette langue
chahdali mehdi - تلميذ - casablanca
شكرا للشامل و اعضاؤه .
jihani - تلميذ - taza
SARAHA MAZALL SUJET YKMAL W 3AFAKOM BRINA TA3ARIF DYAL L FALASIFA OK ET MERCIS POUR LE SITE
wijdane flower - تلميذ - salé
هل يمكن للوعي ان يمارس فعل التفكير
ادم - تلميذ - fes
هدا الموضوع ينقصه كثير من الحاجيات
ilham limoune - أستاذ - youssoufia
Merciiiiiiiii pour les cours c'est vraiment important
ràBàb - تلميذ - oujda
MERCI 3AL MOUSA3DA STP CHARA7 ALA WA3I WMERCI ..
neji najla - تلميذ - gabes
merci bcp aux responsables du site vraiment merci car c'est grande chose pour nous
oussama anouar znadi - تلميذ - fquih ben salah
merci baucoup achamel
tarik abassisse - تلميذ - kinetra
Mèrcii pr ce travail ! mais je vois ke ya kelke parties manquè d ce lessons ! mercii en tt cas
Mèd kharbouch - تلميذ - Meknes
اشكر الشامل على كل هده المعلومات
hassan amlal - تلميذ - rissani
mmerci pour les cours
kawtar khamaima - تلميذ - settat
Merci beaucoup pour this cours
the best - تلميذ - khouribga
merci beaucoup
fatima el zahra tabouar - تلميذ - safi
MERCIIIIIIIIIIIIIIIIII ET 3ID MOBARAK SA3ID
abd elbarr farhi - أستاذ - kech
merci beaucoup pour son site
hamza rajaoui - تلميذ - casablanca
al marjou char7e alla wa3iye bi chakle jayééde
kenza belkadi - تلميذ - marrakech
un tres bon article sur la conscience
salah tounsaoui - أستاذ - oued zem
merci 3la had lmosa3ada
hajar zamane - تلميذ - casa
slt tous les mondes merci beaucoup
fatima - تلميذ - guelmim
merci beaucoup
fatima - تلميذ - guelmim
merciii merciiiii
hanan boulmane njil - تلميذ - boulamne
merci pour tous les eleves de sidi bennour
abd el wahad tibari - تلميذ - sidi bennour
المرجو توضح أكثر للوعي
asmaa mani - تلميذ - marrakech
merci bzaf 3la hadihi dorosse very nice walkin khaskome tb9a diro nosose dyal lkitabe ok
ouhadi hamid - تلميذ - errachidia aoufous
موضوع جميل لكن لم يتم وضع اشكالية واطروحة نص راسل.وشكرا
safaa skoura - تلميذ - casablanca
merci niccccccccccccccccccccccccccceeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeee
louka habouba - تلميذ - mrirt
mercii mercii
sofia lambardii - تلميذ - rabat
thanks alot for you chamel you are agood friend and a wanderfal site for us
amal khan - تلميذ - Beni Mellal
ahssan site m al maghrb ll9raya
mahdi touri - تلميذ - casablanca
هل من الممكن ان تبيّنو شرح الوعي اكتر وضوح rachid lmssyah
rachid lmssyah - تلميذ - ouazzane
tn'x

نحن جميعا نشكر الشامل لكن نريد طرح أي مشكل يتعلق بالدرس ، أو مناقشة محتوياته شكرا لجميع أصدقائي التلاميذ
belghiti oussama - تلميذ - casablanca
merci beaucoup
salwa naitessi - تلميذ - guelmim
merci
nawal - تلميذ - tanger
شكرا
ayoub axa - تلميذ - rabat
لماذا لم يتم وضع الإشكالية و الاطروحة لنص راسل
ferhaoui soukayna - تلميذ - erachidai
I want the solustions of texte page 11 (ma al insan)
AYOUB BENIICH - تلميذ - Rich
merci pour voussss........magnifique site
assma soussi - تلميذ - taroudant
ألف شكر على المجهود
شيماء مكوار - تلميذ - تطوان
merci. baucoup
khadija lafif - تلميذ - mirlft
لم يكن النص واضحا جدا و لماذا لم تدخلوا درس (ما الانسان)
badro zhiri - تلميذ - tanger
merci bazaf pour vous
YOUSSEF ZAHIR - شيء أخر - tinghir
thank you too much for these
mohamed mokhtari - تلميذ - meknes
merci beaucoup pour le site achamel merci !merci
kamal al ouarzazi - طالب - ouarzazate
هناك خطأ في ما يخص الصفحات وهي 16و17 وليس 18و19
karim - تلميذ - tinghir
je voudai un syntese للوعي و اللاوعي وشكرا على المساعدة
khadija - تلميذ - el aioun
l'organisation des donner plaise
rahili - تلميذ - smara
siftona tamarin ok merci
fatima elmalki - تلميذ - sefrou
هذا موضوع غير كامل
سلمى بناني - تلميذ - قلعة مكونة
لم تبينو شرح اللآوعي
ayoub zizo - تلميذ - casablanca
شكرا جزيل الشكر
وداد ايوبي - تلميذ - تالسينت
merci pour votre site achamel
الفاضلي فكرية - طالب - الرباط
said moubarik et said laaroussi merccccccccccccci

said laaroussi - تلميذ - m'haya meknes
merci
فرح الخمار - تلميذ - targuiste
nass safha 19 mafihch lhijaj w o trouha ntaman tkon
assmae elhaddad - تلميذ - errachidia
esque vous posez vite et rapidement le programme des oeuvres 1bac
karim al mardi - تلميذ - ain taoujdat
ما علاقة الوعي ب اللاوعي؟هل يكفي الوعي لمعرفة انفسنا؟
sanae chalfi - تلميذ - fes
شكرا لكم على درس مفهوم الوعي و اللاوعي
yousra assiouan - تلميذ - rabat
ما مفهوم الايديولوجيا والوعي في نظر لويس التوسير
ايت علي حورية - تلميذ - ازيلال
شكرا جزيلا
- -
Bonne continuationCe texte entre dans mon programme donc cela m'a beaucoup aidé et je vous en remerciexcellance a tous point de vue rare de nos jour
abdelwahab amiar - تلميذ - rabat
اريد من فضلكم تحليل نص الصفحة20 ل الان بي خصوص نقد نظرية اللاوعي
soukaina.abid - تلميذ - casablance


نشكركم على إضافاتكم وملاحظاتكم وحتى انتقاداتكم هذه الفقرة خاصة بالدرس [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مفهوم الوعي و اللاوعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحركة التلاميذية  :: مستجدات التعليم :: الاولى باك ادب وعلوم انسانية-
انتقل الى: